كيف نتجنب الوقوع في فخ الانطوائية؟

0
كيف نتجنب الوقوع في فخ الانطوائية؟

تؤكد الدراسات بأن حوالي ثلث سكان العالم يميلون للانطوائية، ترى هل أنت أحد هؤلاء؟

يشعر الشخص الانطوائي بصعوبة تعامله مع الحياة من حوله حيث الضجيج والأحداث الاجتماعية التي يضطر المرء للتعامل معها بشكل أو بآخر. وبحسب موقع PTB فإن الشخص الانطوائي يشعر بالتعب من اضطراره للتعامل مع الكثير من الواجبات الاجتماعية التي أصبحت مألوفة بين الناس. لكن وعلى الرغم من الحرج المرافق لتجنب الأحداث الاجتماعية، إلا أن الشخص الانطوائي غالبا ما يفضل مشاعر الحرج واللوم من البعض على أن يواجه الاشتراك بالأحداث الاجتماعية المختلفة.



لعل أكثر ما يمكن أن يعين المرء بداية على تجاوز مشاعر الانطوائية التي تسيطر عليه، هو تذكره لعدد من الشخصيات المهمة والذين أكملوا حياتهم بنجاح على الرغم من أنهم كانوا يعانون من الخجل أو الانطوائية مثل لنكولن وروزفلت وغيرهما حيث أثبتوا بأن الانطوائية ليست عائقا في طريق النجاح.

لعل أبرز الصفات التي تجمع بين الذين تمكنوا من تجاوز انطوائيتهم، هي قدرتهم على التعرف على مكامن القوة في شخصيتهم وتنميتها، بحيث تعمل على مساندتهم عندما يتطلب الأمر مواجهة موقف اجتماعي أو ما شابه.

ولتتمكن من تجاوز انطوائيتك يمكنك الاستفادة من النصائح الآتية:

- الاقتناع بضرورة تجاوز الانطوائية:"كلما زادت معرفتك بنفسك وباحتياجاتك قلّ عدد الأشياء التي تزعجك". يجب عليك بداية أن تدرك ضرورة قيامك بالغطس في بحر العلاقات الاجتماعية. عليك أن تدرك بأن المواقف التي لطالما خشيت مواجهتها، آن الأوان لتتعامل معها، وأن تتمرن على التواجد في الأماكن المكتظة بالناس دون خشية زائدة.

- التحضير لهذه الخطوة قبل وقت كاف: "الفشل في التحضير يعني التحضير للفشل". التحضير السليم يمنحك الفوز بنصف المعركة، لذا قبل الذهاب لمقابلة الحصول على وظيفة معينة مثلا حاول أن تفكر بمدى فائدة الوظيفة عليك ومدى الامتيازات التي ستحصل عليها حال تم قبولك. بعد ذلك فكر بالأسئلة التي من الممكن أن توجه لك من قبل الشخص الذي يقابلك. من شأن هذه الأمور أن تجعلك مرتاحا نوعا ما للتعامل مع المقابلة حتى قبل أن تبدأ.

- استفد من صفات القوة لديك: "مفتاح الفوز في أي معركة هو أن تستخدم قوتك وتخفي ضعفك"، على الرغم من المفهوم الخاطئ للشخص الانطوائي، فإنه يملك قدرات كبيرة لقيادة الحديث مع أي شخص طالما أن المحادثة تتعلق بموضوع يهمه. من خلال ما سبق يتبين لك أنه حتى تتمكن من الاستفادة من صفات القوة لديك حاول أن تتجنب المواضيع الخارجة عن اهتمامك وبدلا من السكوت والعزلة حاول أن تقوم أنت بقيادة مجرى الحديث لتجبر الطرف المقابل أن يتحدث معك في الأمور التي تهم كليكما. على الرغم من صعوبة هذا الأمر إلا أنه لا يعد مستحيلا ولكن تذكر بأن لا تبالغ بشكل يظهرك بشكل المتسلط الذي لا يريد التحدث سوى عن موضوع معين فحسب.

- الحرص على أخذ نفس عميق كلما سنحت الفرصة: "حفاظي على صحتي يجعلني أعمل بأقصى طاقتي"، يشترك معظم الانطوائيين بصفة أنهم يستهلكون الكثير من طاقتهم، وهم يحاولون فهم لغة جسد من حولهم والمعاني المبطنة التي قد يحملها كلامهم، الأمر الذي يسبب للانطوائي الكثير من التعب والإرهاق. فالعقل خلال قيامه بالتعرف على معان خفية لمن يحدثه يكون في الواقع يبذل جهدا كبيرا خلال هذه العملية، لذا من المناسب جدا للمرء أن يأخذ استراحات قصيرة من الحديث لاستعادة طاقاته. فالحصول على دقيقة استراحة بعد نصف ساعة من الحديث يقوم المرء خلالها بالتنفس بعمق يمكن أن تساعده بشكل كبير وستجعله أكثر قدرة على مواصلة الحديث فيما بعد.