كيف تشتري السعادة؟

0
"أهم الأشياء في الحياة.. مجانية"، "حب المال أساس كل الشرور"، "المال لا يمكنه شراء السعادة".
اعتاد المرء على سماع تلك العبارات وما شابهها، والتي تؤكد ضرورة عدم التعلق بالمال، ورغم أن عدم التعلق بالمال من الأمور المطلوبة فعلا، إلا أن نظرة المرء لما يمكن أن يحققه المال تعد إلى حد ما "سطحية" وتحتاج لإعادة تفكير، حسبما ذكر موقع "LifeHack".

ترى ماذا لو كان بإمكان المال أن يشتري السعادة فعلا؟ ماذا لو كان المرء ينظر تجاه المال من زاوية واحدة في الوقت الذي توجد فيه زوايا أخرى؟
كيف تشتري السعادة؟

فيما يلي عدد من الجوانب الأخرى للمال والتي يمكن أن تسهم بتغيير فكرتك عنه:

- العطاء يمكن أن يحول التكشيرة لابتسامة: للعطاء مفعول السحر، ولتتأكد حاول أن تجربه بنفسك، علما بأن العطاء ليس بالضرورة أن يكون لشخص فقير، جرب أن تشتري هدية لأحد أصدقائك أو أقاربك بدون أن تكون هناك مناسبة لتلك الهدية. فمجرد ابتسامة المتلقي وحدها، خصوصا لو كنت تعلم حاجة هذا الشخص لهدية معينة وأحضرتها له، فستجد أن ابتسامته ومفاجأته باهتمامك سيمنحك شعورا بالسعادة حتى لو كنت تمر منذ الصباح بظروف ليست كما خططت لها.

- لا يجب تجاهل تأثير "الأناقة": سواء اشتريت ملابس جديدة أو قمت بعمل تسريحة مميزة لشعرك أو ما شابه، فإن هذا كله يعد عاملا مباشرا لتحقيق السعادة. فاعتناء المرء بمظهره من شأنه أن يجعله أكثر قبولا لدى الآخرين ولدى نفسه أيضا، والرضا عن النفس يمكن أن يفتح له الكثير من أبواب السعادة.

- إنفاق المال لشراء الوقت: يقال إن الوقت هو المال، لذا فإن إنفاق المال لشراء الوقت يعد من الأفكار الجيدة التي تستحق التطبيق. لو افترضنا أن باب حديقة منزلك يحتاج لإعادة طلائه، لذا فعليك أن تبدأ بطلاء الباب بمجرد عودتك من عملك، لكن هذا الطلاء يتطلب منك حوالي 4 ساعات لإنجازه. لذا لم لا تقُم بطلب أحد المتخصصين بهذا الأمر وتستغل تلك الساعات الأربع بعمل شيء آخر حتى ولو كان مجرد الجلوس مع عائلتك والتحدث معهم؟ عليك أن تحسن استغلال الوقت قدر الإمكان ويجب أن تكون لديك أولويات تساعدك على تحديد ما تريد القيام به بنفسك وترك الباقي للمتخصصين طالما كان هذا بالإمكان.

- الابتعاد عن الديون: يشعر البعض بالخوف من الخروج أو رفع سماعة الهاتف أو تفقد بريدهم الإلكتروني، وذلك لعلمهم أن هناك العديد من المطالبات المالية التي تنتظرهم. هذا الأمر يسبب الكثير من الضيق وبالتالي فإن عكسه لا بد وأن يمنح المرء قدرا من السعادة بدون أن ينتبه. فقدرتك على دفع فواتيرك بموعدها بدون طلب الاستدانة من أحد في حد ذاته تعد سببا مهما لتشعر بالسعادة.

- الإنفاق الصحي: في حال أردت أن تنفق المال وتنتظر أن تشعر بالسعادة فعليك أن تنفقه براحة وبدون الشعور بالذنب. عندما تشتري 10 أزواج من الأحذية مرة واحدة فقد تشعر بقدر من السعادة المؤقتة، لكن عندما تنظر للفاتورة الشرائية المستحقة عليك ستختفي آثار تلك السعادة لتحل محلها مشاعر الندم. لذا حاول أن يكون إنفاقك صحيا بحيث تجلب لنفسك ولمن حولك السعادة بدون أن تسمح لمشاعر الندم أن تطرق بابك. شراء تلفزيون بشاشة ضخمة للاستمتاع بمباريات كرة القدم على سبيل المثال؛ يعد مثالا جيدا لإنفاق المال، طالما كان بقدرتك طبعا.

المال سيف ذو حدين ولكن علينا ألا نجعل نظرتنا قاصرة بأنه لا يشتري السعادة، بل يشتريها لو أحسنت طرق إنفاقه.