هل لديك ما يكفي من هرمونات السعادة؟

0
ظهرت دراسة حديثة أن هرمونات الـ"إندورفينز"، "السيروتونين"، "دوبامين" أو "جريلين"، تمثل أحد المسببات الرئيسية للسعادة عن طريق مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تنتجها، بعد أن يأمر المخ بإفرازها من غدد معينة داخل الجسم. وتعتمد السعادة على الظروف الخارجية، بالإضافة إلى اعتمادها على الإنسان، وتحديداً هرمونات يفرزها جسمه تسبب الشعور بالسعادة ومقاومة الاكتئاب.
وتمتاز السعادة بالعديد من الفوائد منها، أنها تطيل العمر، تفيد عضلة القلب والصحة بشكل عام، وثالثاً مضادة للاكتئاب، وهي نعمة كبرى أن يمنح الإنسان القدرة على السعادة، يستمتع بها أياً كانت أسبابها ويخلقها إن لم تكن.

هل لديك ما يكفي من هرمونات السعادة؟


ويعد "السيروتونين" من هرمونات السعادة التي تمنع الاكتئاب وتعطي إحساساً بالسعادة، كما أن هرمون إندورفينز يقلل الإحساس بالقلق والألم ويحصل عليه الجسم عن طريق التمارين الرياضية. أما هرمون جريلين فيقلل من أثر ضغوط الحياة ويمنح إحساساً بالاسترخاء ويفرز في الجسم عندما يشعر الإنسان بالجوع.

وتشير الدراسات، حسبما ذكر موقع "مكتوب"، إلى أن هناك بعض الأغذية والعادات التي يمكن أن تكون مسببة للسعادة، لأنها تعد مصدراً لهذه الهرمونات، ومن أهمها الشوكولاتة الداكنة التي تحتوي على مادة تتحول إلى السيروتونين، ما يسبب السعادة، وكذلك البصل الذي يعد مضاداً للاكتئاب، والأسماك ولحم الديك الرومي، والفاكهة الطازجة، والزيوت النباتية، والليمون والجزر وبعض الحبوب البقولية مثل الفول والعدس، كما أن ممارسة الرياضة تعطي شعوراً بالسعادة والاستقرار النفسي، وكذلك النوم الجيد.