الشخصية الابداعية

0

الشخصية الابداعية

يكاد يتفق الباحثون على ان الابداع هو واحد من سمات الشخصية ، فمن العلماء الذين يتجهون بنظرتهم الى الابداع على أنه سمة من سمات الشخصية أمثال "سيمبسون Simpson" حيث يراه " المبدأه التي يبديها الفرد في قدرته على التخلص من السياق العادي للتفكير واتباع نمط جديد منه " اما "بيرس Pers " يرى الابداع "قدرة الفرد على تجنب الروتين العادي والطرائق التقليدية في التفكير مع انتاج أصيل غير شائع ويمكن تنفيذه "ويبدو ان " جيلفورد Guilford" قد اهتم بالابداع بوصفه استعداداً ، ويشير الى ان الاستعدادات او الوظائف العقلية هي المظهر الاساسي للابداع لكنه لم يهمل الخصائص الدافعية والمزاجية في تفسيره) . ويكاد يتفق مفهوم الاستعداد مع مفهوم السمة من وجهة نظر البورت Allport الذي يعرف السمة بأنها أستعداد عصبي نفسي


ولفهم العوامل الشخصية ودورها في الفعل الابداعي يقول " بافيلكو Povelcu" لايمكن ان يتم تناولها بمعزل عن الدينامية الدافعية ، ولايمكن حل مشكلة الابداع في ضوء المفاهيم العامة للشخصية ، بل ينبغي الاخذ بعين الاعتبار دور الدافعية الداخلية (التي تقع في قمة العوامل المفسرة ) . ان الدافعية تستند الى الجهدين الجسمي والعقلي للشخص المبدع ، فالاشخاص المبدعون يتميزون بدافعية قوية وطاقة عالية على المثابرة في العمل وميل واسع للاطلاع يظهر في الرغبة بالمعرفة وتجميع المعلومات ويعزز عبر النجاح بهذه المعرفة فهناك دافعية خارجية ثانوية تمتلك مصدرها من الظروف الخارجية لعملية الابداع ( الرغبة في الحصول على لقب ما ، او على تميز ما ، او على مكانة اجتماعية.
اما الدافعية الداخلية تؤدي دوراً حاسماً في عملية الابداع اذ تنطلق من الداخل من هدف مرسوم يظهر في الرغبة في البحث والمعرفة والشعور بالسعادة في أكتشاف الوقائع وأعطاء الافكار الجديدة .الابداع حصيلة عوامل مختلفة ذاتية وأجتماعية وبيولوجية وتربوية ونفسية تسهم كلها بأدوار متفاوتة وتتظافر وتتفاعل لتشكل الشخصية المبدعة . ولقد صنف جيلفورد السمات بشكل عام الى ثلاثة اصناف رئيسية هي :


السلوكية ، الفسيولوجية والمرفولوجية ، وهذه الاخيرة تخص الصورة الخارجية لجسم الانسان ان جيلفورد شانه شأن البورت يؤكد على مبدأ الفروق الفردية في السمات ويشير بهذا الصدد الى ان السمة اسلوب يتصف به الفرد في عموم سلوكه وله استقرار وثبات نسبي أي بمعنى أنه يمنح التغيير والدينامية للسمة . وهذا ما أشار اليه البورت


ويستطرد الى القول أنه من المفضل استخدام مصطلح الابعاد بدلاًمن مصطلح الانماط ، وبذلك يعد الابعاد من السمات الاولية وعبر طريق التحليل العاملي يصف وصفاً دقيقاً الشخصية ويصنفها الى نوعين رئيسين.


· النوع الاول : ويقصد به السمات الواقعية حيث تتضمن الميول والاتجاهات.
· النوع الثاني: السمات الوجدانية وتتضمن السلوك الانفعالي والاجتماعي.
ويبرز جيلفورد Guilford سمات الشخص المبدع في تعريفه الابداع سمات استعدادية تضم طلاقة التفكير ومرونته والاصالة والحساسية للمشكلات والقدرة على التحليل والتجديد واعادة التنظيم واعطاء الحلول. غير المعروفة للمشكلات والتقويم.


ويتناول وصف الشخص المبدع عادةً ثلاث مجالات رئيسة وهي :
أ.الخصائص المعرفية.
الاشتراك في مجموعة من السمات والقدرات واساليب معالجة المشكلات والمعلومات.

ب-الخصائص الشخصية والدافعية
يتميز الاشخاص المبدعون بمجموعة من الخصائص الشخصية والدافعية التي قد يتوافر بعض منها لدى شخص مبدع ولايتوافر لدى اخر.


جـ-الخصائص التطورية
من الخصائص التطورية للاشخاص المبدعين انهم غالباً من المواليد الاوائل في اسرهم وانهم عانوا من فقدان احد الوالدين او كليهما، ومروا بمواقف حياتية غيرعادية.


د.علي حسين